Australian Embassy
Saudi Arabia

Speeches

     

Visit by HE Keith Pitt, Assistant Minister for Trade, Tourism and Investment to Saudi Arabia

                                                                                                                       

                                                                                                               HE the Hon Mr Keith Pitt

                                                                    Australia's Assistant Minister for Trade, Tourism and Investment

                                                                                                           

It is a pleasure to visit Saudi Arabia at such an exciting time in its history. Saudi Arabia’s economic reform program under Vision 2030 is opening up opportunities in new sectors. Economic diversification and associated reforms mean that young Saudis will play an increasingly dynamic role in driving innovation and entrepreneurship. This, in turn, enhances the attraction of Saudi Arabia. Because of this, Australian companies are among those ready to contribute to Saudi Arabia’s growth in new sectors.

 

The mining sector in Saudi Arabia is one of these promising emerging industries. Saudi Arabia possesses more proven mineral resources than any other country in the Gulf region. It is rich in gold, copper, phosphate and a wide array of industrial minerals.

 

I am delighted to have been given the chance to visit Ras al-Khair Industrial City and the impressive Ma’aden Alcoa Aluminum Facility on this trip: it is a great example of the Saudi government’s commitment to the mining sector. It also illustrates the scope for collaborative work.

 

Australia and Saudi Arabia share many similarities in our existing and emerging mining industries. Australia is a world leader in mining. Australia, like Saudi Arabia, is a largely desert country, and has overcome significant challenges in making mining viable and productive in remote and arid locations. Our mining industry has developed over decades and benefited from technology transfers and international engagement.

 

Our experience means that Australia has much to offer Saudi Arabia in mining cooperation. Already, there are nine Australian companies partnered in mining projects in Saudi Arabia. As fellow G20 countries, our two economies stand to benefit from an increased, mutually beneficial, trade and investment relationship in this sector. Australia also seeks Saudi investment into its mining sector, in order to diversify our cooperation and funding.

 

As I visit Saudi Arabia, I am aware of a new sense of energy and optimism. We commend Saudis for this, and for their efforts to diversify their economy and further capitalize one of its greatest assets – its people, particularly its youth. We look forward to being a part of this journey with Saudi Arabia, and hope that the mining sector will be one of many where our relationship continues to grow.

 

 

                                                                                                                      سعادة الاستاذ كيث بيت

                                                                                                   مساعد وزير أستراليا للتجارة والسياحة والاستثمار

 

إنه لمن دواعي سروري زيارة المملكة العربية السعودية في مثل هذا الوقت الهام من تاريخها،  حيث يتيح برنامج الإصلاح الاقتصادي في المملكة العربية السعودية فرصا في قطاعات جديدة وذلك في إطار رؤية عام 2030. إن التنويع الاقتصادي والاصلاحات المرتبطة به يعني ان الشباب السعودي سيكون لهم دور فعال ومتزايد في دفع الابتكار وريادة الاعمال، وهذا بدوره يعزز من جذب المملكة العربية السعودية للاستثمار. لهذا، فإن الشركات الأسترالية هي من بين الشركات المستعدة للمساهمة في نمو المملكة العربية السعودية في القطاعات الجديدة.

 

يعد قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية احد هذه الصناعات الناشئة والواعدة، حيث تمتلك المملكة العربية السعودية موارد معدنية أكثر من أي دولة أخرى في منطقة الخليج، فهي دولة غنية بالذهب والنحاس والفوسفات ومجموعة واسعة من المعادن الصناعية.

 

كما يسعدني أن قد أتيحت لي الفرصة لزيارة مدينة رأس الخير الصناعية ومؤسسة معادن الكوا للألمنيوم الرائعة خلال هذه الزيارة: والتي تعد مثل رائع على التزام الحكومة السعودية تجاه قطاع التعدين، بالإضافة انها تعطي صورة واضحة للعمل والتعاون.

 

لدى أستراليا والمملكة العربية السعودية العديد من أوجه التشابه في مجالات صناعات التعدين الحالية والناشئة. تعد أستراليا رائدة عالميا في مجال التعدين، حيث انها، مثل المملكة العربية السعودية، تعتبر بلد صحراوي إلى حد كبير، وقد تغلبت على تحديات كبيرة في جعل التعدين مجال نشط ومنتج في المناطق النائية والقاحلة. لقد تطورت صناعة التعدين لدينا على مدى عقود وقد استفادت من نقل التقنية في هذا المجال والمشاركة على الصعيد الدولي.

 

إن تجربتنا تعني أن أستراليا لديها الكثير لتقدمه الى المملكة العربية السعودية للتعاون في مجال التعدين، وبالفعل، هناك تسع شركات أسترالية لديها شراكة في مشاريع التعدين في المملكة العربية السعودية. وحيث اننا عضويين في مجموعة العشرين، فإن اقتصاداتنا تستفيدان من زيادة العلاقات التجارية والاستثمارية ذات المصالح المشتركة والاستثمار في هذا القطاع. تسعى أستراليا أيضا إلى الاستثمار السعودي في قطاع التعدين، من أجل التنويع في مجال التعاون والتمويل لدينا.

 

ولدي شعور بإحساس جديد من الطاقة والتفاؤل خلال هذه الزيارة الى المملكة العربية السعودية، ، ونحن نشيد بجهود السعوديين على هذا، وعلى جهودهم لتنويع اقتصادهم وزيادة الاستفادة من أكبر إمكانياتها – وهم شعبها، ولا سيما الشباب. إننا نتطلع إلى أن نكون جزءا من هذه المسيرة مع المملكة العربية السعودية، ونأمل أن يكون قطاع التعدين واحدا من العديد من المجالات حيث تواصل علاقتنا في النمو.

 

Link to HE Keith Pitt, Assistant Minister for Trade, Tourism and Investment, comments on his recent visit to Saudi Arabia.